روفيناك 3مل 6 امبول | 75ملجم

روفيناك 3مل 6 امبول | 75ملجم

الأدوية الوصفية > المسكنات
32.85 ر.س
66 النقاط

تحتوي حقنة روفيناك على ديكلوفيناك الصوديوم، وهي مادة تنتمي إلى مضادات الالتهاب غير الستيرويدية ومسكنات الآلام.



دواعي استعمال حقن روفيناك 75 ملجم



غالبًا ما يصف الأطباء أمبولات روفيناك عن طريق الحقن العضلي كعلاج أولي أي في بداية العلاج لعدة أسباب منها:




  •  تخفيف مظاهر الألم والالتهاب التي غالبًا ما ترتبط بأمراض التهاب العظام المؤلمة مثل (التهاب المفاصل / هشاشة العظام والروماتيزم، التهاب الفقار العنقي، متلازمات العمود الفقري المؤلمة). النوبات الفقرية والروماتويدية).

  • هجمات النقرس الحادة.

  • المغص الكلوي والمغص الصفراوي.

  • الألم والالتهابات والتورم بعد الإصابات مثل التواء المفاصل وبعد العمليات الجراحية مثل جراحات العظام والأسنان.

  • نوبات الصداع النصفي الشديدة.

  • عندما يتفاقم الالتهاب والألم في اضطرابات العظام المختلفة.

  • يمكن إعطاء حقن روفيناك عن طريق التسريب في الوريد لعلاج أو منع الألم بعد العمليات في المستشفى.



طريقة عمل حقن روفيناك



أمبولة روفيناك عبارة عن حقنة زجاجية شفافة مطبوع عليها اسم المنتج وتاريخ الإنتاج وتاريخ انتهاء الصلاحية.



تحتوي على 3 مل من محلول سائل صافٍ. يوفر لجسمك 75 ملجم من ديكلوفيناك الصوديوم (المكون النشط أو العنصر النشط) عن طريق التسريب في العضل أو في الوريد.



 إنه مركب ذو خصائص مضادة للروماتيزم ومضادة للالتهابات ومسكنات ومضادة للحمى.



 



عندما تأخذ حقنة روفيناك فإنها تعطي جسمك مركبًا يسمى ديكلوفيناك الصوديوم، والذي ينتمي إلى فئة من الأدوية تسمى العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات وتستخدم لتخفيف الألم والالتهابات



تعمل حقن روفيناك عن طريق منع عمل مادة في الجسم تسمى سيكلوأكسجينيز أو انزيمات الأكسدة الحلقية، والتي تعرف باسم كوكس، حيث تعمل على المشاركة في إنتاج المواد المسببة للألم المعروفة باسم (البروستاجلاندينات).



 كما أن إنتاج البروستاجلاندين يسبب الألم والتورم والتهاب. نظرًا لأن ديكلوفيناك المادة الفعالة في حقن روفيناك يعوق إنتاج سيكلواكسجيناز، فإن إنتاج البروستاجلاندين سيتوقف، وبالتالي فهو دواء فعال في تقليل الالتهاب وتسكين أو تخفيف الألم.



كما تستعمل المستحضرات الصيدلانية المحتوية على ديكلوفيناك الصوديوم، بما في ذلك حقن روفيناك، لتخفيف الآلام والالتهابات في مجموعة واسعة من الحالات التي تصيب العضلات والعظام.



 بما في ذلك أشكال مختلفة من التهاب المفاصل والنقرس والالتواء والكسور والخلع وآلام الظهر والالتهابات التهاب الأوتار وتجمد الكتف. كما أنه يستخدم لتسكين الآلام والالتهابات في الأسنان والعظام والعمليات الجراحية الصغرى.



تحذيرات استخدام حقن روفيناك



هناك بعض التحذيرات التي يجب مراعاتها عند استخدام امبولات روفيناك منها:



 




  • الحد الأقصى للجرعة اليومية للبالغين هو 150 ملجم في اليوم بجرعات مقسمة على فترات مناسبة (مثل: الحقن كل 12 ساعة).

  • لا ينبغي استخدام هذا المنتج الطبي في المرضى الذين يعانون من القرحة أو النزيف في الجهاز الهضمي (على سبيل المثال، قرحة المعدة أو الاثني عشر).

  • لا ينبغي إعطاء حقنة روفيناك خلال الأشهر الثلاثة الأولى والثانية من الحمل إلا عند الضرورة القصوى أي إذا كانت الفائدة المحتملة للأم تبرر المخاطر المحتملة على الجنين.

  • كما يحظر تناول هذا المستحضر الدوائي خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل.

  • كإجراء احترازي يجب على الأم المرضعة عدم تناول حقن روفيناك، حتى لا تعرض الرضيع لآثار غير مرغوب فيها.



الآثار الجانبية لحقن روفيناك



توجد بعض الآثار الجانبية التى قد تحدث لبعض الأشخاص دون الآخر عند استخدام حقن روفيناك منها:



 




  • الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا لحقن روفيناك هي اضطرابات الجهاز الهضمي: غثيان، قيء، إسهال، عسر هضم، ألم في البطن، انتفاخ البطن، فقدان الشهية.

  • يزيد استخدام حقن روفيناك من مخاطر الآثار الجانبية الخطيرة في الجهاز الهضمي، بما في ذلك: القرحة النزفية (قرحة المعدة والاثني عشر، وهي جروح في جدار بطانة المعدة أو الاثني عشر).

  •  و انثقاب المعدة والأمعاء أي ثقب في المعدة أو جدار الأمعاء، وهي حالة خطيرة للغاية

  • قد يؤدي الاستخدام المتزامن لحقن روفيناك مع الأدوية المضادة للاكتئاب إلى زيادة خطر حدوث نزيف في الجهاز الهضمي.

  • عند استخدام هذا المستحضر الدوائي لمرضى الضغط أو غيره من الحالات التي تتطلب تناول مدرات البول، خاصة عند العلاج لفترات طويلة أو بجرعات عالية، قد تزداد مخاطر تسمم الكلى.

  •  لذلك يوصى بمراعاة مراقبة وظائف الكلى بشكل دوري. حيث يجب على المرضى شرب الكثير من السوائل أثناء استخدام حقن روفيناك مع مدرات البول.

  • لا ينبغي أن تؤخذ حقن روفيناك مع أي دواء مسكن آخر، لأن هذا قد يؤدي إلى زيادة المخاطر على الجهاز الهضمي. في هذه الحالة، يزداد خطر حدوث نزيف أو تقرحات أو ثقوب في الجهاز الهضمي.

  • في بعض الأحيان قد تحدث نوبة ربو أي ضيق في التنفس عند تناول أي عقاقير مسكنة من فئة (العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات) مثل حقن روفيناك، وتسمى هذه الحالة عدم تحمل المسكنات أو الربو المسكن لذلك ينصح بتوخي الحذر بشكل خاص عند وصف حقن روفيناك لمرضى الربو.

  • يمكن تناول حقن روفيناك مع المستحضرات المضادة لفرط سكر الدم عن طريق الفم (مثل Gluvage ، Diamicron ، إلخ) دون التأثير على تأثيره على خفض مستويات السكر في الدم.

  • قد يكون لدى نسبة صغيرة جدًا من المرضى الذين يتناولون أدوية تحتوي على ديكلوفيناك الصوديوم، مثل حقن روفيناك، أحلام سيئة وكوابيس.

  • إذا كنت مريضًا بالكبد، فلا تتناول حقن روفيناك إلا بوصفة طبية.

  • في معظم الحالات قد يصف طبيبك دواءً آخر لحماية المعدة من الآثار الضارة لحقن روفيناك على المعدة والجهاز الهضمي.

  •  خاصة في المرضى الذين تجبرهم حالتهم على أخذ حقن روفيناك، لفترات طويلة من الزمن بناءً على وصفة طبية، من الضروري أن يصف لهم الطبيب دواءً لحماية المعدة والجهاز الهضمي من الآثار الضارة.



الجرعة وطريقة الاستخدام



يحظر استخدام حقن روفيناك للأطفال دون سن 13 عامًا، ومع ذلك قد يبرر الطبيب ذلك وفقًا لاعتبارات وضروريات طبية خاصة.



 لذلك يجب عليك دائمًا اتباع تعليمات طبيبك فيما يتعلق بالجرعة ومدة الاستخدام، خاصة مع الأطفال.



 



البالغين: لا ينبغي إعطاء أمبولات روفيناك لأكثر من يومين، وإذا لزم الأمر يمكن استكمال العلاج بأقراص مسكنة عن طريق الفم أو تحاميل الشرج.



 



 



 



الجرعة المعتادة بشكل عام هي أمبولة واحدة 75 مجم مرة واحدة يومياً تعطى عن طريق الحقن العميق في عضلة الآلية في الربع الخارجي العلوي.



 في الحالات الشديدة (مثل المغص الكلوي أو الصفراوي) ، يمكن زيادة الجرعة اليومية إلى حقنتين / أمبولات بفاصل بضع ساعات (أمبولة واحدة في كل آلية).



 بدلاً من ذلك ، يمكن إعطاء أمبولة واحدة مع المسكنات الفموية (أقراص) أو مسكنات المستقيم (التحاميل).



 



في نوبات الصداع النصفي: يمكن استخدام أمبولة واحدة عيار 75 ملغ بمجرد ظهور علامات نوبة الصداع النصفي ، يليها استخدام المسكنات الشرجية (تحاميل ديكلوفيناك 100 مجم) في نفس اليوم إذا لزم الأمر.



كما  يجب ألا تتجاوز الجرعة الإجمالية 175 مجم في اليوم. وهنا تجدر الإشارة إلى أنه من غير المعروف فاعلية استخدام حقن روفيناك لعلاج نوبات الصداع النصفي لأكثر من يوم واحد.



 لذلك ، إذا كان من الضروري مواصلة العلاج بالمسكنات في الأيام التالية ، يجب ألا تتجاوز الجرعة 150 مجم من ديكلوفيناك (تُعطى كجرعة مقسمة من التحاميل).

chat.webp | صيدلية ادم اونلاين للتحدث مع الصيدلي
chat.webp | صيدلية ادم اونلاين للتحدث مع الصيدلي
للتحدث مع الصيدلي
للتحدث مع الصيدلي


صيدلية ادم اونلاين | اقرب صيدلية لك

  • أفضل واقرب صيدليات لك. استشارات طبية مع عروض على منتجات الجمال والعناية بالبشرة. استمتعي بتجربة الشراء.


قم بتحميل التطبيق الآن