علاج الاسهال نتيجة التسمم الغذائى

علاج الاسهال نتيجة التسمم الغذائى

السبب الأكثر شيوعًا لالتهاب المعدة والأمعاء والذي له مجموعة معروفة من الأعراض غير السارة هو التسمم الغذائي وعلى الرغم من أن التهاب المعدة والأمعاء عادة ما يختفي دون علاج فقد تنشأ مشاكل في بعض الأحيان لذا سنتحدث اليوم عن أنسب طرق علاج الاسهال نتيجة التسمم الغذائى باستخدام أفضل علاج للقولون .

كيف تتعامل مع التسمم الغذائي

 

قبل بدء الحديث عن طرق علاج الاسهال نتيجة التسمم الغذائى يجب في البداية معرفة ما هي عوامل التسمم الغذائي وكيف يمكننا التعامل معه وكيف يمكن تجنبها لذا فلنبدأ الان مع كيفية التعامل معه.

  • عادة يمكنك الإعتناء بطفلك المصاب أو بنفسك في المنزل.
  • عادة تختفي الأعراض بعد أسبوع.
  • لمنع الجفاف يحبذ شرب الكثير من السوائل مثل الماء أو تناول الفاكهة التي تحتوي على نسبة عالية من الماء وهو أمر بالغ الأهمية.

علامات التسمم الغذائي

هناك احتمال كبير بأن التسمم الغذائي لن يمر مرور الكرام واعتمادًا على مصدر العدوى ويمكن أن تتغير الأعراض وغالبًا ما تظهر العديد من الأعراض التالية في حالات التسمم الغذائي:

  • آلام المعدة.
  • الإسهال وعدم الراحة في الجهاز الهضمي وفقدان الشهية.
  • صداع وضعف وحمى طفيفة.
  • ارتفاع درجة حرارة تصل إلى (38.9 درجة مئوية) مع إسهال مستمر لأكثر من ثلاثة أيام.
  • ظهور أعراض الجفاف الشديد والتي يمكن أن تشمل جفاف الفم، التبول القليل أو عدم التبول، صعوبة الحفاظ على السوائل، والبول الدموي، تشمل صعوبات في الرؤية أو التحدث.

علاج الاسهال نتيجة التسمم الغذائى وما هي مدة التسمم الغذائي؟

اعتمادًا على مصدر العدوى، يمكن أن يكون الوقت المستغرق لظهور الأعراض أقل من 30 دقيقة وفي حالة العدوى الشديدة قد تصل إلى ثمانية أسابيع ومع استخدام كابسولات علاج الاسهال نتيجة التسمم الغذائى يمكن أن تلاحظ  تحسن في خلال ٤٨ ساعة وعادة ما يتحسن التسمم الغذائي والتهاب المعدة والأمعاء من تلقاء نفسه دون أي رعاية طبية ولكن الهدف من العلاج هو تقليل الأعراض ووقف العواقب وخاصة الجفاف، ومن أهم خطوات العلاج هي الراحة و تناول الكثير من السوائل حتى إذا استمر القيء عن طريق أخذ رشفات صغيرة من الماء أو ترك مكعبات الثلج تذوب في الفم قبل استئناف تناول الطعام تَدْرِيجِيًّا.

الوقاية من التسمم الغذائي

من سبل علاج الإسهال نتيجة التسمم الغذائى هو الوقاية فنعرف جميعًا أن الوقاية  خير من العلاج لذا يوصى عادةً بأربعة عناصر رئيسية لمنع التسمم الغذائي:

  • تأكد من تسخين الطعام لفترة طويلة بدرجة كافية ودرجة حرارة كافية لقتل أي جراثيم يمكن أن تسبب التهاب المعدة والأمعاء وفي تلك الحالة يعتبر مقياس الحرارة مفيدًا لفحص اللحوم المطبوخة والتأكد من صلابة صفار البيض.
  •  أفصل بين الأطعمة لمنع التلوث وخاصة اللحوم النيئة.
  • يتباطأ التطور البكتيري الخطير عن طريق التخزين المبرد.
  • حافظ على مطبخك ومنطقة تناول الطعام نظيفة.
  • اغسل يديك بشكل متكرر خاصة قبل وبعد لمس فمك أو التعامل مع اللحوم النيئة أو البيض.
  • تأكد من مصدر الأغذية التي تتناولها وتأكد من جودتها خاصة مع انتشار عدد من المنتجات مجهولة المصدر.
  • في حال تناولك للحوم تأكد من نقعها جيدا في الخل لقتل أي ميكروبات أو عصير الليمون من أجل قتل البكتيريا.

تحدثنا اليوم عن أفضل سبل وطرق علاج الاسهال نتيجة التسمم الغذائى الذي أصبح منتشر هذه الأيام بعد انتشار الأطعمة السريعة والغير معلومة المكونات لذا ننصح في حال أصبت بالأسهال المزمن أو التسمم الغذائي مراجعة الطبيب المختص.

 


عذرا، لا توجد نتائج لبحثك. حاول البحث باستخدام بيانات مختلفة https://www.adamonline.com/front/images/empty-product-search.png ر.س

السعر

العلامة التجارية