حمض الفوليك: دواعي الاستعمال والاثار الجانبية

حمض الفوليك: دواعي الاستعمال والاثار الجانبية

حمض الفوليك هو نوع من فيتامين ب ويوجد بشكل شائع في الأطعمة مثل الفاصوليا المجففة والبازلاء والعدس والبرتقال ومنتجات القمح والكبد والهليون والبنجر والبروكلي وبراعم بروكسل والسبانخ.

 

يساعد حمض الفوليك الجسم على إنتاج خلايا جديدة والحفاظ عليها ويساعد على منع التغيرات في الحمض النووي وبالتالي عدم الإصابة بالسرطان. 

وهو محفز لتفاعلات التحول أثناء بناء البيورينات والثيميديلات ، وهي اللبنة الأساسية للأحماض النووية في الجسم (DNA ، RNA) ، لذلك يساعد حمض الفوليك الجسم على إنتاج خلايا جديدة وحمايتهم من السرطان.

كدواء ، يستخدم حمض الفوليك لعلاج نقص حمض الفوليك ، ولعلاج أنواع معينة من فقر الدم الناجم عن النقص منه .

 

أهمية حمض الفوليك

يرتبط الحصول على كميات كافية من حمض الفوليك بالعديد من الفوائد الصحية للجسم ، وفيما يلي أهم الفوائد: 

 

  • تقليل مخاطر عيوب الأنبوب العصبي: ارتبطت المستويات المنخفضة من حمض الفوليك في الأسابيع الأولى من الحمل بعيوب الأنبوب العصبي عند الرضع. مثل: التشوه الخلقي في المخ أو العمود الفقري أو النخاع الشوكي ، وتجدر الإشارة إلى أن معظم النساء ليس لديهن مستويات كافية من هذا الفيتامين .

  • تقليل مخاطر الإصابة بالسرطان: تناول كميات كبيرة منه يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي والرئتين والأمعاء والبنكرياس.

  •  وذلك لأن هذا الفيتامين له دور مهم في التعبير الجيني ، ويعتقد الباحثون أن نقصه قد يتسبب في توقف التحكم في الجينات ، وبالتالي يزيد من خطر نمو الخلايا غير الطبيعي ، وخطر الإصابة بالسرطان ، هذا النقص هو يرتبط بتكوين الحمض النووي غير المستقر ، مما قد يزيد من خطر الإصابة بهذا المرض. 

  • من ناحية أخرى يمكن أن يؤدي تناول كميات كبيرة من حمض الفوليك من قبل الأشخاص المصابين بسرطان سابق إلى تعزيز نمو أورامهم ، وقد ارتبط تناول مكملات حمض الفوليك بزيادة خطر الإصابة بهذا المرض.

  • إمكانية الحد من خطر الإصابة بالتوحد: أشارت إحدى الدراسات إلى أن نقص حمض الفوليك في الجسم مرتبط بزيادة خطر الإصابة بالتوحد حيث وجد أن تناول هذا الفيتامين قبل الحمل وفي بداياته يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بهذا المرض لدى الناس. أولئك الذين يعانون من استقلاب حمض الفوليك غير الفعال ، لا يزال هذا التأثير بحاجة إلى مزيد من الدراسات.

  • الحد من مخاطر الإصابة بالشفة الأرنبية: أظهرت إحدى الدراسات أن استخدام مكملات حمض الفوليك يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالشفة الأرنبية أو ما يسمى بالشفة الأرنبية والحنك المشقوق.

  • علاج التهاب المفاصل الروماتويدي: عادة ما يتم إعطاء مكملات حمض الفوليك للمرضى الذين يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي مع الميثوتريكسات. وهو من العلاجات الفعالة التي يتم وصفها لهذه الحالة ، ولكن هذا الدواء يتسبب في إزالة حمض الفوليك من الجسم ، مما قد يسبب بعض الأعراض في الجهاز الهضمي.

  •  الحد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية: حيث يؤثر حمض الفوليك مع فيتامين ب 12 وفيتامين ب 6 في السيطرة على المستويات العالية من الهوموسيستين في الدم ؛ حيث أن مستوياته العالية قد تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

  • تقليل الاكتئاب: أشارت بعض الأدلة إلى أن تناول حمض الفوليك يمكن أن يكون مفيدًا في علاج الاكتئاب.

  • خفض ضغط الدم: أظهرت إحدى الدراسات التي أجريت على النساء أن أولئك الذين تناولوا المزيد من حمض الفوليك لديهم مخاطر أقل للإصابة بارتفاع ضغط الدم مقارنة بالآخرين ، ووجد أن تناول مكملات حمض الفوليك له نفس التأثير ، لكن الدراسات لم تثبت بعد ذلك. إمكانية استخدام هذه المكملات في علاج ارتفاع ضغط الدم. 

  • الوقاية من فقر الدم: يساعد الجسم على تكوين خلايا جديدة. مثل: خلايا الدم الحمراء ، لذلك يُطلب من الجسم تكوين هذا النوع من الخلايا للحصول على كميات كافية من هذا الفيتامين ، ونقص حمض الفوليك في الجسم من أسباب فقر الدم. 

  • إمكانية تقليل مخاطر التنكس البقعي المرتبط بالعمر: أشارت الدراسات إلى أن تناول حمض الفوليك مع فيتامينات أخرى. يمكن أن يقلل فيتامين ب 12 وفيتامين ب 6 من خطر فقدان البصر المرتبط بالعمر. 

دواء حمض الفوليك

يتوفر حمض الفوليك في أكثر من شكل دوائي جميعها متوفر في صيدلية آدم منها:

المصادر الغذائية لحمض الفوليك

هناك العديد من المنتجات الغذائية المدعمة بحمض الفوليك ؛ مثل: الأرز والخبز وحبوب الإفطار، بالإضافة إلى ذلك هناك بعض أنواع الأطعمة الطبيعية التي تعتبر مصادر جيدة فيها ، ولكن هذه الأطعمة لا تكفي لتزويد الجسم بالكميات التي يحتاجها من هذا الفيتامين.

وأظهرت الدراسات أن الجسم يمكنه امتصاصه من المكملات الغذائية بطريقة ما. إنه أفضل من مصادر الغذاء ، ويفقد هذا الفيتامين من الطعام أثناء التخزين والطبخ ، لذلك ينصح بأخذ مصادره مع تناول المكملات الغذائية ، وفيما يلي أهم مصادر حمض الفوليك: 

  • الكبد البقري

  • عدس

  • الفول والبازلاء.

  • المكسرات.

  • الحمضيات.

  • أفوكادو

  • عصير الطماطم.

  • جنين القمح.

  • الفول السوداني.

  • الموز.

  • بيض.

  • خضروات داكنة مثل: السبانخ ، والقرنبيط ، والبامية ، والهليون.

الآثار الجانبية لحمض الفوليك

عند استخدام مكملات حمض الفوليك عن طريق الفم بجرعات مناسبة ، فمن المحتمل أن يكون آمنًا.

ولكن يمكن أن يؤدي الاستخدام الفموي لحمض الفوليك إلى:

  • طعم سيء في الفم

  • غثيان

  • فقدان الشهية

  • تشويش

  • هياج

  • أنماط النوم المضطربة

من لديه حساسية من منتجات حمض الفوليك قد يصاب بأعراض تحسسية منها :

  • الطفح الجلدي

  • حكة

  • احمرار

  • صعوبات في التنفس

  • تفرز الكمية الزائدة من حمض الفوليك في البول.

  • يمكن أن يؤدي الاستهلاك العالي لحمض الفوليك إلى إخفاء آثار نقص فيتامين ب 12 حتى تصبح التأثيرات العصبية غير قابلة للإصلاح. يمكن علاج ذلك عادة عن طريق تناول مكمل يحتوي على 100 في المائة من القيمة اليومية لكل من حمض الفوليك وفيتامين ب 12.

التفاعلات الدوائية

تشمل التفاعلات المحتملة ما يلي:

  • مضادات الاختلاج: قد يؤدي تناول حمض الفوليك مع فوسفينيتوين أو فينيتوين أو بريميدون إلى تقليل تركيز الدواء في الدم.

  • قد يؤدي تناول حمض الفوليك مع دواء يعمل كمثبط للجهاز العصبي المركزي (الباربيتورات) إلى تقليل فعالية الدواء.

  • ميثوتريكسات (تريكسال). يمكن أن يتداخل تناول حمض الفوليك مع هذا الدواء المستخدم في علاج السرطان مع فعاليته.

  • بيريميثامين قد يؤدي تناول حمض الفوليك مع هذا الدواء المضاد للملاريا إلى تقليل فعالية الدواء.


 




صيدلية ادم اونلاين | اقرب صيدلية لك

  • أفضل واقرب صيدليات لك. استشارات طبية مع عروض على منتجات الجمال والعناية بالبشرة. استمتعي بتجربة الشراء.


قم بتحميل التطبيق الآن