الصبغة التي تكسب الجلد لونه (الميلانين) أنواعها ومشاكلها 

الصبغة التي تكسب الجلد لونه (الميلانين) أنواعها ومشاكلها 

الصبغة التي تكسب الجلد لونه تسمى الميلانين والتي تُنتج في الخلايا الصباغية وهي التي تمنح الجلد لونه والشعر والعيون ومن خلالها نلاحظ تدرج الألوان ما بين البياض الشديد إلى السمار الشديد والدرجات التي بينهما.

هذه التدرجات تكون تبعا لكمية تركيز هذه الصبغة، البشرة السمراء تعني أن هناك كمية من صبغة الميلانين أكثر من البشرة البيضاء أو الفاتحة، والخلايا الصبغية توجد في جميع أنحاء الجسم لكن الصبغة التي تكسب الجلد لونه المميز هي الميلانين والتي عليها يتحدد لون الجلد بدرجاته بتأثير زيادة أو نقص الميلانين. 

 

أنواع الصبغة التي تكسب الجلد لونه(الميلانين)

  • ميلانين السوي (Eumelanin)

وهو الذي يعطي لون الجلد بشكل عام اللون السائد من السمار او البياض في سائر الجسم والوجه والشعر والعيون.

  • الفيوميلانين (Pheomelanin)

وهو المسؤول عن لون بعض المناطق الوردية اللون مثل الحلمات والشفاه.

  • الميلانين العصبي (Neuro Melanin)

هو المسؤول عن لون الجلد الداخلي والخلايا العصبية.

 

مشكلات الصبغة التي تكسب الجلد لونه ( الميلانين) 

صبغة الميلانين عادة لها مشكلات تتعلق بكمية زيادة إفرازها أو بنقص هذا الإفراز، فهناك العديد من الأمراض تنشأ نتيجة لزيادة نسبة صبغة الميلانين في الجلد وأخرى تنشأ بسبب نقص الإفراز هذا يؤدي إلى حدوث خلل والذي يؤدي إلى الإصابة ببعض الأمراض منها 

التالي : 

  •  الكلف
    يظهر الكلف على بشرة الوجه على هيئة بقع بنية وتصبغات وهذا بسبب اختلالات في إفراز صبغة الميلانين أو بسبب عوامل التعرض إلى أشعة الشمس بشكل مباشر لمدة طويلة.
  • مرض البهاق
    عندما يحدث البهاق يكون بسبب أن الجسم يخسر بعض من الخلايا الصبغية التي تنتج صبغة الميلانين فهذا يتسبب إلى ظهور بقع فاتحة بشكل يغطي مساحات مختلفة من الجسم والوجه هذا يسمى البهاق ويحتاج إلى علاج خاص.
  •  مرض البرص
    ينتج المرض بسبب نقص شديد في إنتاج الميلانين في الجسم مما يؤدي إلى ظهور الشخص بشكل ابيض فاتح جدا و عيون ورموش وشعر فاتح ويجب في هذه الحالة تجنب أشعة الشمس التي قد تؤدي إلى الإصابة بسرطان الجلد.
  •  مرض باركنسون
    يحدث هذا المرض نتيجة نقص نوع معين من الخلايا في الدماغ التي تنتج صبغة الميلانين العصبية ويحدث مع كبار السن.
  •  ضعف وفقدان حاسة السمع
    إن نقص إنتاج صبغة الميلانين في الجسم قد يؤدي إلى ضعف في حاسة السمع وعلى الرغم أنه وإلى الآن لم تتضح العلاقة بين نقص نوع معين من الميلانين ونقص مستويات جودة السمع التي قد تصل إلى فقدها.

 

فوائد الصبغة التي تكسب الجلد لونه

  • تحمي الجلد من أشعة الشمس والأشعة فوق البنفسجية.  
  • تشكل عامل حماية ووقاية ضد الإصابة بسرطان الجلد. 
  • تحمي الجلد من ضرر العوامل والمؤثرات الخارجية. 

 

طرق زيادة الصبغة التي تكسب الجلد لونه

نظرا لأهمية وفوائد صبغة الميلانين في الجلد فإن الكثير ينصح بمحاولة زيادة إنتاج الميلانين  في الجلد بطرق طبيعية من خلال تناول المواد التي تساهم في زيادة إنتاج الميلانين ومنها التالي : 

 

  •  الأعشاب والنباتات التي تساهم في زيادة الصبغة و يجب أن نتناولها ونضعها في الطعام بكثرة مثل الشاي الأخضر والكركم فهما يساعدان على زيادة مستويات صبغة الميلانين في الجلد.
  •  فيتامين أ الذي يساعد على قوة ونضارة البشرة ولمعانها وهو يساعد أيضا في زيادة إفراز نسبة الميلانين في الجسم.
  •  تناول الفواكه والخضروات التي تحتوي على فيتامين أ مثل الجزر والسبانخ والبطاطا وكذلك الاهتمام بإدخال اللحوم مثل الأسماك واللحوم في النظام الغذائية. 
  • ينصح بتناول المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين الف بشكل كبيرو جميع المكملات الغذائية التي تدعم إنتاج صبغة الميلانين وتعمل على زيادتها والتي تحتوي على الفيتامينات. 
  • فيتامين ج : يساعد فيتامين ج على منح مستويات أعلى من إفراز صبغة الميلانين لذا يجب تناول مكملات غذائية تحتوي على فيتامينات متعددة وغنية بفيتامين ج على وجه الخصوص.
  • الاهتمام بتناول الأطعمة الطبيعية والفواكه والخضروات التي تحتوي على الفيتامينات مثل الخضروات الورقية والحمضيات والتوت.
  •  فيتامين هاء من أفضل وأهم الفيتامينات التي تحتاجها البشرة ويساهم في جمالها ونضارتها وصفاء لونها ويوجد في المكسرات والحبوب والبذور و يساعد أيضا في نفس الوقت على زيادة نسبة صبغة الميلانين في الجلد.
  •  تناول الفيتامينات عن طريق المكملات الغذائية إلى جانب تناوله في الغذاء.

يمكن الحصول على أفضل المكملات الغذائية التي تدعم وتزيد من إفراز صبغة الميلانين من صيدلية آدم .  


 

ما هو الفيتامين المسؤول عن صبغة الميلانين؟

أحيانا يحدث هناك نقص في صبغة الميلانين الموجود في الشعر مما يؤدي إلى حدوث الشيب المبكر في عمر متقدم أو في عمر الشباب، وتوجد فيتامينات هامة جدا تعتبر هي المسؤولة عن صبغة الميلانين وعندما يحدث نقصها في الجسم قد تنقص مستويات إفراز هذه الصبغة مما يؤدي إلى ظهور المشكلات متعددة منها ظهور الشعر الأبيض في عمر صغير أو ظهور بقع وتصبغات في البشرة بالنسبة لهذه الفيتامينات فهي عبارة عن فيتامين ب 12 وفيتامين ب 6 لأن فيتامين ب 12 يدعم إنتاج خلايا الدم الحمراء مما يساعد على وجود شعر صحي وقوي ويساهم في ضبط مستوى صبغة الميلانين لإنتاجها بشكل مثالي للجسم. 

 

مشكلات زيادة صبغة الميلانين 

تحدث أيضا بعض المشكلات نتيجة لزيادة إفراز الصبغة التي تكسب الجلد لونه (الميلانين)،  من هذه المشكلات ظهور بقع بنية بشكل كبير على الوجه والجسم.

بقع بألوان داكنة وخاصة في فترة الحمل، وبقع صغيرة وكبيرة، والأكزيما وحب الشباب، كل هذه المشكلات تعتبر بسبب زيادة نسبة الميلانين وهو عامل قوي في ظهورها والسبب المباشر في زيادة صبغة الميلانين

والتي يؤدي إلى حدوث هذه المشكلات هو التعرض بشكل كبير ومباشر لساعات طويلة لأشعة الشمس والأشعة فوق البنفسجية أو السخونة وارتفاع درجة الحرارة، أيضا يسبب اختلال الهرمونات ومشكلات في إفراز الهرمون في وقت الحمل وفي مدة الحمل أو في مدة المراهقة يؤدي ذلك إلى زيادة نسبة إفراز صبغة الميلانين، وأيضا حدوث الالتهابات لأن الالتهاب يؤدي إلى تحفيز صبغة الميلانين فتزداد في إفرازها فيتحول الجلد الى لون داكن مما يؤدي إلى ظهور بعض البقع الداكنة والتصبغ وقد تستمر لفترات طويلة تحتاج إلى علاج وعناية.

 

علاج زيادة الصبغة التي تكسب الجلد لونه

 يحتاج البعض إلى علاج زيادة إفراز صبغة الميلانين والتي تؤدي إلى ظهور أعراض منها البقع والتصبغات فكيف يتم علاج البقع والتصبغات وكذلك تلون الجلد باللون الأسمر بعد التعرض الطويل لأشعة الشمس وخاصة في أوقات العمل أو في أوقات المصايف فقد يتغير لون البشرة بالكامل إلى لون أغمق وتحتاج إلى علاج 

ناك العديد من الخيارات التي يتم العلاج بها مثل كريمات تفتيح البشرة والتي تحتوي على هيدروكينون وفيتامين ب 3 أو مستخلص العرق سوس هذه الكريمات للتفتيح تعتبر إلى حد كبير آمنة على الجلد وتعمل على التقليل من إفراز الميلانين

هناك أيضا العلاج عن طريق التقشير بالأحماض مثل :

حمض هيدروكسي، حمض الكوجيك، وفيتامين ج، يمكن العلاج أيضا بتركيبات تحتوي على فيتامين أ بشكل كبير فهي تساهم في تجديد خلايا الجسم والتخلص من زيادة إفراز الميلانين هناك بعض الإجراءات والتقنيات الحديثة التي تعالج اسمرار الجلد بسبب زيادة إفراز صبغة الميلانين مثل التقشير الكيميائي والتقشير بالليزر والعلاج الضوئي والنبض المكثف كلها تقنيات حديثة تم إثبات نتائجها وأمانها للبشرة ويتم استخدامها عن طريق الطبيب المتخصص.

 

نصائح للوقاية من زيادة صبغة الميلانين 

ينصح للتخلص من آثار زيادة إفراز نسبة الميلانين في الجلد حيث يتم تغير لون الجلد إلى اللون الداكن أو إلى اللون الأسمر فهناك العديد من النصائح التي تقي من حدوث تلك الزيادة وهذا التأثير على الجلد ومن أهمها : 

  •  الوقاية التامة من أشعة الشمس عن طريق ارتداء الملابس القطنية.
  •  ارتداء أغطية الرأس مع الاهتمام الكبير باستخدام كريمات واقية للشمس بعامل وقاية كبير مع الحرص على تجديد وضع الكريم كل ساعتين. 
  • تجنب التعرض المباشر لأوقات طويلة تحت أشعة الشمس المباشرة.

 

قد يهمك أيضا : 

البشرة الحنطية روتين عناية كامل للحفاظ عليها

البشرة المختلطة

البشرة القمحية

 

 


عذرا، لا توجد نتائج لبحثك. حاول البحث باستخدام بيانات مختلفة https://www.adamonline.com/front/images/empty-product-search.png ر.س

السعر

العلامة التجارية