علاج الرشح والعطس في الأطفال

علاج الرشح والعطس في الأطفال

الرشح لدى الطفل هي عدوى فيروسية شائعة تصيب الجهاز التنفسي العلوي، يمكن أن يصيب جميع الأعمار ، ولكن يصاب الأطفال والرضع بالرشح بشكل متكرر أكثر من البالغين، لذلك حرصنا على أن نقدم لكم طرق علاج الرشح والعطس في الأطفال في هذا التقرير .

أسباب إصابة الطفل بالرشح

عادة ما يصاب الأطفال بمتوسط ​​5-10 نزلات برد كل عام ، وتستمر أعراضهم لمدة 10 أيام تقريبًا.

نادرًا ما يكون السعال ونزلات البرد عند الأطفال خطرين ، وتتحسن معظم نزلات البرد من تلقاء نفسها

تأتي بسبب الانتقال المباشر ؛ تظل فيروسات البرد نشطة على يد الشخص المصاب بالزكام لمدة ثلاث ساعات تقريبًا وإذا لامس المصاب شخصًا آخر ولمس الآخر عينيه أو أنفه أو فمه

يمكن لبعض فيروسات البرد أن تعيش على بعض الأسطح ، مثل أسطح المكاتب ومقابض الأبواب ، لمدة تتراوح بين ساعتين وثلاث ساعات

يمكن أن تنتشر الفيروسات في الهواء عن طريق سعال أو عطس شخص مصاب ، ثم استنشاقها من قبل شخص آخر.

أعراض نزلات البرد

 

تتمثل أعراض الرشح والعطس عند الأطفال في :

  • انسداد أو سيلان الأنف والعطس ، على عكس الإنفلونزا التي يمكن أن تشمل الحمى والرعشة والأوجاع والآلام والخمول والصداع.
  • كما يمكن أن يصاحب الرشح بعض الأعراض مثل: السعال والتهاب الحلق في بعض الحالات والحمى الخفيفة
  • قد تختفي أعراض البرد تمامًا بعد حوالي أسبوعين من الإصابة

علاج الرشح والعطس في الأطفال

لا يوجد علاج للرشح والعطس خلال فترة الإصابة ، حيث يبني جسم الطفل مناعة تمكنه من حماية نفسه ومقاومة العدوى

يعتبر تقديم الرعاية من أفضل طرق علاج الرشح والعطس في الأطفال

كما تقتصر علاجات الطفل المصاب بالرشح على الأدوية والعلاجات التي تهدف إلى التخفيف من الأعراض المزعجة خلال فترة الإصابة.

حيث يمكن استخدام أوتوسان بخاخ أنف للأطفال بمكوناته الطبيعية التى تعمل على التخفيف من أعراض الرشح والعطس عند الأطفال .

كما يجب أيضًا تجنب استخدام المضادات الحيوية في حالة الإصابة بنزلة برد ، حيث أن الرشح هو نوع من العدوى الفيروسية.

أما المضادات الحيوية فهي أدوية تستخدم في علاج الالتهابات البكتيرية فقط ، وبالتالي لا تعمل في علاج عدوى البرد.

وإليكي بعض النصائح التي تخفف وتساعد في علاج الرشح والعطس في الأطفال :

  • تشجيع الطفل على الحصول على قسط كافٍ من الراحة ؛ توفير بيئة هادئة للطفل ، وحثه على الانخراط في أنشطة لا تتطلب الكثير من الجهد
  • تساعد الراحة في تسريع تعافي الطفل من عدوى البرد أو الأنفلونزا ، خاصة وأن الجسم يستخدم الطاقة أثناء محاربة هذه العدوى.
  • يوصى بتزويد الطفل بكميات كافية من السوائل مثل حليب الأطفال أو حليب الأم أو الماء
  • يساعد ذلك في تقليل كثافة المخاط المتراكم في الأنف ، ويسهل التخلص منه ، ويمنع إصابة الطفل بالجفاف.
  • كما ينصح الأطفال الأكبر سنًا بشرب مشروبات الفاكهة الطازجة ، من أجل تزويد أجسامهم بكميات كافية من السوائل.
  • للرضع يمكن اللجوء إلى استخدام شفاط الأنف ، مما يسمح بالتخلص من المخاط المتراكم في الأنف ، و يعيق الطفل عن الحصول على حاجته للرضاعة الطبيعية.
  • كما يمكن استخدام شرائط الأنف للأطفال الذين تزيد أعمارهم عن خمس سنوات ، حيث يتم وضعها على أنف الطفل وقت النوم.
  • يمكن تعليم الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن ست سنوات كيفية المضمضة بالماء المالح في حالة إصابتهم بنزلة برد ، مما يساعد على تهدئة التهاب الحلق.

 




صيدلية ادم اونلاين | اقرب صيدلية لك

  • أفضل واقرب صيدليات لك. استشارات طبية مع عروض على منتجات الجمال والعناية بالبشرة. استمتعي بتجربة الشراء.


قم بتحميل التطبيق الآن